آداب تعامل المجاهد في المجتمع

مع الاب والام والجد والجدة

جعل الله للوالدين منزلة عظيمة لا تعادلها منزلة، فجعل برّهما والإحسان إليهما والعمل على رضاهما فرضاً عظيماً وذكره بعد الأمر بعبادته، فقال جلَّ شأنه: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا1.

﴿وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا2.

﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا3.

وممّا جاء في رسالة الحقوق للإمام زين العابدين عليه السلام:

“وحقّ أبيك أن تعلم أنّه أصلك، وإنّه لولاه لم تكن، فمهما رأيت في نفسك ممّا يعجبك فاعلم أنّ أباك أصل النعمة عليك فيه”.

وقال عليه السلام : “فحقّ أمّك أن تعلم أنّها حملتك حيث لا يحمل أحد أحداً، وأطعمتك من ثمرة قلبها ما لا يطعم أحد أحداً، وأنّها وَقَتْكَ بسمعها وبصرها ويدها ورجلها وشعرها وبشرها وجميع جوارحها مستبشرة فرحة”.

ولذلك فإنّ من آداب التعامل مع الأب والأمّ، والجدّ والجدّة:

1- إذا دخلت عليهم أو على أحدهم فكن البادئ بإلقاء التحية مبتسماً، أما إذا كنت لا تراهم يومياً، فصافحهم وقبِّلهم أو قبِّل أيديهم.

2- افتتح الحديث بما يرغبون في الاطمئنان عنه ومعرفة أخباره أو ما يسرّهم سماعه.

3- احرص قدر الإمكان على عدم قيامهم بعمل ما بأنفسهم أثناء وجودك جالساً معهم وأنت تنظر أو تتلهّى بما ليس ضروريّاً… إلّا إذا كانت رغبتهم في ذلك.

4- إذا جلست معهم إلى مائدة الطعام فابدأ بالسكب في صحونهم أوّلاً وقرِّب إليهم البعيد ممّا يرغبون في أكله قبل أن تبدأ بنفسك.

5- لا تدعهم يقومون عن مائدة الطعام لفتح الباب أو استقبال الزائرين أو للردّ على الهاتف أو لإحضار شيء وتبقى جالساً.

6- بعد الانتهاء من تناول الطعام ساعدهم في نقل الأواني إلى المطبخ ووضع كلٍّ منها في مكانه المخصّص.

7- إذا أردتم مغادرة البيت لرحلة أو نزهة أو زيارة…، فكن أنت الذي يحمل الأغراض، خاصّة الثقيلة منها، ولا تدعهم ينتظرونك خارجاً مع الحرّ أو البرد الشديدين فيما أنت ترتدي ثيابك أو تسرّح شعرك أو تتحدّث مع أصدقائك. كن أنت الذي يخرج أخيراً من المنزل، ويتفقّد إحكام غلق الأبواب..

8- لا تضطرّهم إلى فعل أمر يكرهون القيام به أو يبغضونه ولا تثقل كاهلهم بما لا يطيقون.

9- لا تخاطبهم بصيغة الأمر، أو بلهجة المستفهم الموبّخ كأن تسأل: “لم تأخّرتِ عن كيّ الملابس؟!” أو “ألم تغسلي بعد؟!” أو “كان يجب عليكَ أن تفعل ذلك..”. و إذا كان لا بدّ من التذكير فليكن ذلك بلطف وهدوء كأن تقول: ” ظننتك سوف تغسلين”، “ليته كان نظيفاً”، “أعتقد أنّك لو فعلت ذلك كان مناسباً”.

10- إذا اعترضتهم ضائقة مالية وكنت ميسور الحال فمن الواجب عليك أن تبادر فوراً لقضاء حاجتهم كي لا يضطرّوا للطلب منك فضلاً عن غيرك.

11- لا تصرخ في وجوههم ساخطاً، ولا ترمِ ما في يدك غضباً أمامهم كما ترى ذلك كثيراً في الأفلام، بل ﴿فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا4. فهذه التصرّفات غير جائزة على المؤمن، وهي تفضي إلى غضب الله سبحانه.

12- إذا كانوا طاعنين في السن أكثر من زيارتهم.

13- لا تتقدّم عليهم في المشي بل امشِ خلفهم.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ5.

﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيل6.

﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا7.

﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا8.

﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا9.

قيل لرسول الله صلى الله عليه واله: يا رسول الله، ما حقّ الوالد؟ قال صلى الله عليه واله: “أن تُطيعه ما عاش” فقيل: ما حقُّ الوالدة؟ فقال صلى الله عليه واله: “هيهات هيهات، لو أنّه عدد رمل عالج، وقطر المطر أيّام الدنيا، قام بين يديها، ما عدل ذلك يوم حملته في بطنها”10.

روي: أنّ رجلًا هاجر من اليمن إلى رسول الله صلى الله عليه واله وأراد الجهاد، فقال له صلى الله عليه واله: “ارجع إلى أبويك فاستأذنهما، فإن أذِنا فجاهد، وإلّا فبرّهما ما استطعت”11.

قال رجل لرسول الله صلى الله عليه واله: إنّ والدتي بلغها الكِبَر، وهي عندي الآن، أحملها على ظهري، وأُطعمها من كسبي، وأُميط عنها الأذى بيدي، وأصرف عنها مع ذلك وجهي استحياءً منها وإعظامًا لها، فهل كافأتها؟ قال صلى الله عليه واله: ” لا، لأنّ بطنها كان لك وعاءً، وثديها كان لك سقاءً، وقدمها لك حذاءً، ويدها لك وقاءً، وحجرها لك حواءً، وكانت تصنع ذلك لك وهي تمنّى حياتك، وأنت تصنع هذا بها وتحبُّ مماتها”12.

أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه واله فقال: يا رسول الله إنّي راغب في الجهاد نشيط، فقال له النبيّ صلى الله عليه واله: “فجاهد في سبيل الله فإنّك أن تقتل تكن حيّاً عند الله ترزق وإن تمت فقد وقع أجرك على الله وإن رجعت رجعت من الذنوب كما ولدت”.

قال: يا رسول الله إنّ لي والدين كبيرين يزعمان أنّهما يأنسان بي ويكرهان خروجي، فقال رسول الله صلى الله عليه واله: “َقرَّ مع والديك فوالذي نفسي بيده لأنسهما بك يوماً وليلة خير من جهاد سنة13.

بين الزوجين

ينبغي للمجاهد في تعاطيه مع زوجته أن يكون ذا أدبٍ وسلوك إيمانيّ باطنه الرحمة وظاهره اللطف، من قبيل:

1- الجلوس معها، فعن النبيّ صلى الله عليه واله : “جلوس المرء عند عياله أحبّ إلى الله تعالى من اعتكاف في مسجدي هذا”14.

2- خدمة البيت معها، فعن النبيّ صلى الله عليه واله: “ما من رجل يعين امرأته في بيتها إلا كان له بكلّ شعرة على بدنه عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها، وأعطاه الله من الثواب ما أعطاه الله الصابرين”15.

3- الصبر على سوء خلقها. فقد ورد في الحديث: “من صبر على سوء خلق امرأته واحتسبه أعطاه الله تعالى بكلّ يوم وليلة يصبر عليها من الثواب ما أعطى أيّوب عليه السلام على بلائه16.

4- أن يوسّع عليها في النفقة ما دام قادراً دون بلوغ حدّ الإسراف.

5- التجاوز عن عثراتها، فالمرأة تخطئ كما الرجل، ولا يجب أن يكون ذلك مدعاة للعنف معها وإلحاق الأذيّة بها، ولأنّ الوقوف عند كلّ صغيرة وكبيرة لا يمكن أن تستمرّ معه الحياة الزوجيّة وتستقرّ به العشرة.

6- استمالة قلبها من خلال التجمّل لها وإبداء الهيئة الحسنة والأناقة والمعاشرة الجميلة.

7- السؤال قبل مغادرة المنزل عن حوائجها.

8- إذا أخطأ أحدهما في حقّ الآخر فليعتذر له بدون خجل‏.

9- إذا اعتذر المخطئ فليقبل الآخر اعتذاره بدون الإكثار في اللوم.

10- الحديث يجب أن يكون هادئاً بعيداً عن السباب أو استخدام ألفاظ جارحة‏.

11- احترام هوايات الطرف الآخر وتقديرها وعدم الإقلال من شأنها‏.

12- لا تُقابل عصبيّة أحدنا واندفاعه بعصبيّة مماثلة‏.

13- عدم الكذب مهما يكن الأمر أو الخطأ‏،‏ فقل الحقّ ولو كان مرّاً، لكن بطريقة لطيفة غير جارحة.

14- تقديم النصيحة بحبّ وتواضع.

15- عندما يفرح أحدهما فليفرح الآخر، وإذا كان أحدهما مهموماً فليقم الآخر بمواساته.

16- إذا حلّت مناسبة سعيدة لأحدهما فليشاركه الآخر.

17- لا يكذّب أحدهما الآخر إذا تحدث أمام الناس و روى قصّة شاهداها معاً فنقصّ منها شيئاً أو زاد، بل يدعه يكملها كما أراد.

18- فليحبّ كلّ منّا لزوجه ما يحبّه لنفسه وليعمل على راحته قدر استطاعته.

ايات وروايات

يقول تعالى:

﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ17.

﴿سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ﴾18.

عن رسول الله صلى الله عليه واله: “ما زال جبرئيل يوصيني بالمرأة حتّى ظننت أنَّه لا ينبغي طلاقها إلا من فاحشة مبيّنة”19.

وعنه صلى الله عليه واله: “حقُّ المرأة على زوجها أن يسدَّ جوعتها وأن يستر عورتها ولا يقبِّح لها وجهاً20.

وعنه أيضاً صلى الله عليه واله: “لا يخدم العيال إلا صدِّيق أو شهيد أو رجل يريد الله به خير الدنيا والآخرة21.

وعنه أيضاً صلى الله عليه واله: “إنَّ الرجل ليؤجر في رفع اللقمة إلى فيِّ امرأته22.

عن الإمام زين العابدين عليه السلام: “وأمّا حقُّ الزوجة فأن تعلم أنَّ الله عزّ وجلّ جعلها لك سكناً وأنساً فتعلم أنَّ ذلك نعمة من الله عليك فتكرمها وترفق بها، وإن كان حقّك عليها أوجب فإنَّ لها عليك أن ترحمها23.

عن إسحاق بن عمار قال:قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما حقّ المرأة على زوجها الذي إذا فعله كان محسناً؟ “قال: يشبعها ويكسوها، وإن جهلت غفر لها24.

مع الاقارب والارحام

1-  صلة الرحم واجبة عليك فاحرص على أدائها، فضلاً عن فوائدها الدنيويّة والأخرويّة.

2- صلة الرحم ليست مقتصرة على الزيارات المنزليّة بل ربما تكون باتصال هاتفيّ، أو رسالة خطّيّة، أو إرسال هديّة أو شخص في بعض حالات الاضطرار.

3- ليس لصلة الرحم كيفيّة معيّنة وليست محدّدة بزمان معيّن بل هي بحسب: درجة الصلة، الموقع الجغرافيّ، الظروف الطارئة. فأمّك وأبوك ليسا كابن أخيك وخالتك، وهذان ليسا كابن عمك وابن خالتك، وهذان ليسا كابن عم جدّك وابن خال أمّك.

4- صلة الرحم من سمات المؤمن حتّى ولو لم يبادله بها الآخرون، فلا تقطعهم وإن قطعوك، فمن الإيمان والأخلاق أن تصل من قطعك…

5- من الأخطاء الشائعة أن تقابل الزيارة بما يماثلها كمّاً ونوعاً إذ من صفات المؤمن مبادلة الإكرام والإحسان بأكثر منه وهذا ما ينبغي أن يتجسّد في سلوكيّات المجاهد.

6- من حقّ رحمك عليك أن تنصحه أو تنبهه أو تحذره في أمور دينه وسلوكه وعلمه وتخصصه وتجارته وسفره وإقامته وعلاقاته وأعماله المختلفة.

7- غلّب حكم الله وشرعه مع أرحامك على عواطفك في الإرث والزواج والطلاق والنجاسة والطهارة وحدود الله تعالى وسائر الاختلافات… 8- وليُّ محمّد صلى الله عليه واله من أطاع الله ولو كان عبداً حبشيّاً، وعدوُّ محمّد صلى الله عليه واله من عصى الله ولو كان قرشيّاً هاشميّاً، فالعائلة في خدمة الإسلام، وليس الإسلام في خدمة العائلة بالمعنى النفعيّ الضيّق.

ايات وروايات

يقول تعالى:

﴿وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ25.

﴿وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا26.

﴿فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ27.

﴿وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ28.

﴿وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيل29.

﴿وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّه30.

وورد عن رسول الله صلى الله عليه واله: “إنّ الرجل ليصل رحمه وما بقي من عمره إلا ثلاثة أيام فينسئه الله عزَّ وجلَّ ثلاثين سنة، وإنّ الرجل ليقطع الرحم وقد بقي من عمره ثلاثون سنة فيصيره الله إلى ثلاثة أيام”31.

عن الإمام علي عليه السلام: “إنّه لا يستغني الرجل وإن كان ذا مال عن عترته ودفاعهم عنه بأيديهم وألسنتهم وهم أعظم الناس حيطة من ورائه وألمّهم لشعثه، أعطفهم عليه عند نازلة إذا نزلت به، ولسان الصدق يجعله الله للمرء في الناس خير له من المال يرثه غيره، ألا لا يعدلنَّ أحدكم عن القرابة…”32.

وعنه عليه السلام: “وأكرِم عشيرتك فإنّهم جناحك الذي به تطير وأصلك الذي إليه تصير ويدك التي بها تصول33.

وروي عن الإمام الباقر عليه السلام: “صلة الأرحام تزكّي الأعمال، وتنمّي الأموال، وتدفع البلوى، وتيسّر الحساب، وتُنسئ الأجل (أي تطيل في العمر)”34.

وعنه عليه السلام: “صلة الأرحام تحسّن الخلق وتسمح الكفّ وتطيّب النفس وتزيد في الرزق وتُنسئ في الأجل35.

وعن الإمام الصادق عليه السلام: “إنّ صلة الرحم والبر ليهوّنان الحساب ويعصمان من الذنوب36.

وعنه عليه السلام: “قال رسول الله صلى الله عليه واله: إنّ في الجنة درجة لا يبلغها إلا إمام عادل، أو ذو رحم وصول، أو ذو عيال صبور”37.

مع الجيران

1- لا تنس أنّ الله تعالى قد أوصى بالجار، وظلّ رسول الله صلى الله عليه واله يوصي بالجار حتى ظُنّ أنّه سيورّثه.

2- جيرانك كأنّهم أرحامك، بل قد تعيش مع الجيران أكثر ممّا تعيش مع الأرحام، فتعرّف إليهم ولو إجمالاً.

3- حسّن العلاقة مع من تراه مناسباً منهم، وعلى الأقلّ، عليك بالحدّ الأدنى من حسن العلاقة مع الجميع كإلقاء التحيّة، والابتسامة، والسؤال عن الحالة والصحّة وبعض الأمور العامّة المعروفة.

4- إن لم يكن بينكم تزاور، فعليك المبادرة إلى ذلك خاصّة عند الأحداث الطارئة المحزنة كالوفاة، والمرض الشديد، وعند الأحداث المفرحة.

5- من المناسب جدّاً أن تخصّ جيرانك بين الحين والآخر بهديّة خفيفة خاصّة في المناسبات كالسفر والأعياد.

6- لا تفعل مطلقاً ما يزعجهم من قبيل: جعل الماء أمام باب دارهم أو على شرفاتهم، إلقاء شيء على غسيلهم أو سيّارتهم، وضع القاذورات عند مدخل المبنى أو الدرج أو المصعد، توقيف سيّارتك بحيث لا تترك مجالاً لتوقيف سيارة أخرى بجانبها.

7- إذا رأيت أحدهم محتاجاً لمساعدة أو مرتبكاً، فاعرض عليه مساعدتك مباشرة.

8- إن كان جارُك يحمل أغراضاً كثيرة، ساعده في حملها، خاصّة الكبير في السنّ أو المرأة الحامل أو التي تمسك ولدها.

9- إن كان جارُك مريضاً أو مصاباً يحتاج لدخول المستشفى، أحضر سيارتك أو سيارة أجرة، لأنّه قد لا يستطيع قيادة سيّارته بأمان.

10- إذا قَرع بابك في أيّ وقت مضطراً، تفهّم اضطراره وساعده قدر استطاعتك بلطف واهتمام ظاهرَين، فربّما تمرّ بنفس الحال يوماً.

11- إذا كانت علاقتكما متينة، لمّح أمامه بأوقات راحتك حتّى لا يزعجك ولا تزعجه.

12- تعاونوا دائماً على الأمور الحيويّة، خاصّة فيما يتعلّق بالماء والكهرباء ونظافة المبنى..، فإنّ في ذلك اليسر لكما ولن يستغني أحدكما عن الآخر.

13- بادر بالسلام على جارك في الطريق أو المصعد أو على السلالم (الدرج) أو أيّ مكان التقيت به فيه.

14- شارك في كلّ مناسباته التي يدعوك إليها، ولا تنتظر دعوته في أحزانه وبادر لمساعدته في كلّ ما يريده عندها.

15- إذا كنت من الأغنياء وجيرانك فقراء فعليك أن تراعي حالهم في كثير من الأمور التي تبدو أمامهم فلا تُظهر مظاهر الترف والغنى عليك ولا على عيالك.

ايات وروايات

قال تعالى: ﴿وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ38.

روي عن رسول الله صلى الله عليه واله: “إنّ الله تبارك وتعالى أوصاني بالجار، حتّى ظننت أنّه يرثني39.

وعنه صلى الله عليه واله: “لا يؤمن لا يؤمن لا يؤمن“.

قالوا: من؟

قال صلى الله عليه واله: “الذي لا يأمن جاره بوائقه (أي شرّه)”40.

عنه صلى الله عليه واله أنّه قال: “ولا تستطل عليه بالبناء لتشرف عليه وتسدّ عليه الريح إلا بإذنه41.

عنه صلى الله عليه واله أيضاً: “يا أبا ذرّ إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها وتعاهد جيرانك42.

وورد عنه صلى الله عليه واله: “حسن الجوار يعمّر الديار وينسئ في الأعمار43.

عنه صلى الله عليه واله أنّه قال: “من مات وله جيران ثلاثة كلّهم راضون عنه غفر له”44.

عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام: “من حسن الجوار تفقّد الجار45.

عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: “قلت له: جعلت فداك، ما حدّ الجار؟ قال: أربعين داراً من كلّ جانب”46.

عن الإمام الرضا عليه السلام: “وأحسن مجاورة من جاورك، فإنّ الله يسألك عن الجار47.

عن أبي عبد الله عليه السلام قال:”حسن الجوار، يزيد في الرزق48.

عن الإمام السجّاد عليه السلام: “ولا تخرج أن تكون سَلَماً له تردّ عنه لسان الشتيمة49.

مع العلماء

1- احترام العلماء الربّانيّين –  الذين يرشدونك إلى طريق الخير وحسن ثواب الآخرة –  أدب إلهيّ فلا تهمله أبداً.

2- بادر إلى إلقاء التحيّة عليهم وصافحهم بكلتا يديك تحبّباً.

3- ليكن جلوسك أمام العالم غاية في الأدب فتجلس جامعاً رجليك ولا تمدّهما أو تحرّكهما بطريقة عبثيّة.

4- كن منصتاً لكلامه بأذنك وقلبك، ومنتبهاً لما يقول، فاستماع العلم والعمل به من كمال العقل والإيمان والفطنة.

5- لا تتلهَّ في مجلسه بما يقع في يدك من الأشياء، كأن تعبث بعلّاقة مفاتيح مثلاً أو قلم أو ما شابه فإنّه من سوء الأدب.

6- لا تصرف انتباهك عنه أو تكثر الالتفات ولا تتحدّث في الهاتف أو مع من بجانبك أثناء حديثه، أمّا إذا اضطررت فاطلب الإذن منه صراحة أو بإشارة من يدك.

7- لا تناده – كما يفعل بعض الناس – “يا شيخ” بل “يا مولانا” إمّا وحدها أو متبوعة “بالسيّد” أو “الشيخ”، أمّا إذا كنتما في جلسة عامّة وأردت الإشارة إليه فمن الأفضل زيادة كلمة “فضيلة” أو “سماحة” زيادةً في الاحترام.

8- لا تسأله تعنّتاً أو تحدّياً لمعلوماته بل اسأله تفهّماً بنيّة الاستزادة والمعرفة والتوضيح.

9- لا تفرض جواباً مسبقاً عن سؤالك كأن تقول: “أليس يجب ذلك؟!” أو “فإنّ ذلك جائز قطعاً”.

10- لا تهدر وقتك ووقته بالسؤال عمّا ليس مكلّفاً الإجابة عنه كقولك: “سألت فلاناً وقال كذا… وسألت فلاناً فأجاب بكذا وسألت ثالثاً فقال كذا… ” فهو ليس مجبراً على شرح كلام غيره أو تصحيح أخطائهم أو تصويب سوء فهمك ونقلك الكلام.

11- لا تسأل عالماً لست واثقاً من علمه وتقواه لأنّه لا معنى حينها لسؤالك.

12-  إيّاك أن تُحمِّل كلامه أكثر ممّا يحمل أو تُفسّره بما لم يقصد، أو تزيد على جوابه، و هذا – للأسف –  ما يحصل غالباً وفيه الإساءة للطرفين.

13-  من الأفضل تذييل سؤالك بدعاء، خاصّة في الجلسات العامّة مثل: “جزاكم الله خيراً” أو “لكم الأجر” أو “أفتونا مأجورين”.

14- قدِّمه عليك دوماً إذا ترافقتما مشياً فإنّ في ذلك تعظيماً للدِّين وأهله، أمّا الأماكن الخطرة أو المزدحمة أو المجهولة فتقدّم عليه للاستئذان له أو لحمايته، وقدّمه عليك في أيّ معاملة، كما لو كنت بانتظار طبيب، أو في معاملة رسمّية.

15- إذا كانت علاقتكما شبه يوميّة أو خاصّة أو مميّزة، فلا تسافر مدّة طويلة بغير استئذان منه أو إخباره وإن كان سفرك لحجّ أو زيارة.

16- عندما تلتقيان بادر إلى سؤاله عن أحواله وأعماله، وعند وداعه اسأله الدعاء في مظانّ الإجابة.

17- إذا صادفت أحد العلماء في الشارع فلا تستغلّ رؤيته لتسأله عن مسألة شرعية أو تطلب منه استخارة، وهذا كثيراً ما يحصل، مع العلم أنّه قد يكون مشغولاً أو على عجلة من أمره. قد تحرجه بما لا يليق به ولا بك. وقد تضطرّه للتأخّر في الأسواق، وهذا مكروه. وقد لا تحضره المسألة ويحتاج إلى مراجعة، فتعرّضه للحرج.

18- لا تسأله عن تفسير منام رأيته بحيث تحوّله إلى مفسّر للأحلام، نعم يمكنك أن تسأله عن المسائل الخطيرة والضروريّة لا عن كلّ ما تراه في منامك.

19- لا تذهب إلى زيارته دون تحديد موعد مسبق منه ولو عبر الاتّصال الهاتفي.

20- لا تطل الجلوس في داره دون أن تشعر منه عدم الانزعاج.

ايات وروايات

قال تعالى: ﴿وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُور﴾.50

﴿فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا* قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا* قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا* وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا* قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا* قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا51.

﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ52.

وروي عن النبي صلى الله عليه واله: “تعلموا العلم,وتعلموا للعلم السكينة والوقار, وتواضعوا لمن تتعلمون منه53.

وروي عن النبيّ صلى الله عليه واله: “من علَّم أحداً مسألة ملك رقّه. قيل: أيبيعه ويشتريه؟ قال: بل يأمره وينهاه54.

مع المدرب والاستاذ

1- عند دخولك الصفّ، سلّم عليه أوّلاً ثمّ على زملائك.

2- إذا دخل الأستاذ الصفّ وألقى التحيّة، فردَّ تحيّته بما جرت عليه العادة من الردّ باللسان أو الوقوف احتراماً، وانقطع فوراً عن الأحاديث الجانبيّة.

3- أغلق هاتفك أو اجعله في وضع الصامت بمجرّد دخولك إلى الصفّ.

4- توجّه إلى شرح أستاذك بجديّة أثناء كلامه وتوضيحاته على اللوح.

5- لا تضحك لأيّ كلمة أو حادثة في الصفّ، خاصّة تعليقات زملائك إلّا أن يكون الأستاذ راضياً أو مشاركاً في ذلك.

6- إذا كان لديك سؤال أو استيضاح، أشر طالباً الإذن ولا تؤخّره، ولكن إذا طلب الأستاذ التأخير لدقّة الموضوع مثلاً، أو تجنّباً للفوضى، فلا بدّ لك من تدوين السؤال كي لا تنساه.

7- لا تتذاكَ بأسئلتك على أستاذك بل كن جادّاً وهادفاً.

8- لا تستهزئ بأستاذك أو تروي عنه النوادر المضحكة ولا تشارك الآخرين فعلهم هذا، بل يجب أن تنهى عن ذلك.

9- إذا غاب عن الدرس لأكثر من مرّة، اسأل عنه، فإن كان مريضاً، زره مع زملائك في موعد محدّد مسبقاً، وأظهر اهتماماً به، وكن صادقاً في ذلك.

10- إذا صادفته في الشارع، أو في مكان عامّ، بادر بالسلام عليه، ودع الآخرين ينتبهون لذلك فتكون قد أشعرته بالسرور والاهتمام والاحترام، وعلّمت الآخرين عادة حسنة.

11-  إذا التقيته في مناسبة اجتماعيّة، فاحرص على أن تكون الضيافة له قبلك، وعرّفه إلى الحاضرين معتزّاً به.

12-  إذا رأيته بعد فترة طويلة من انقطاعك عنه، فاقترب منه بأدب وعرّفه بنفسك وعملك مذكّراً إيّاه ببعض الذكريات الجميلة، ولا تظهر استهجاناً واستغراباً إذا لم يذكرك بسرعة، ثم ودّعه بتحيّة وابتسامة.

13- لا تدخل الصفّ إذا حضرت متأخّراً فوق 15 دقيقة.

14- أظهِرْ له الاحترام الدائم وفي كلّ الظروف والمناسبات، حتّى لو انقطعت صلة الدراسة بينكما.

مع الاخوان والاصدقاء وزملاء العمل

1- تذكّر أن لك إخواناً لم تلدهم أمّك، وأنّ الأخوّة في الله لا انفصام لها في الآخرة كما في الدنيا، وأنّ المرء كثير بإخوان الصدق، وأنّها أمتن علاقة بين بني آدم.

2- لا تتهاون بحقّ أخيك عليك في نصحه ونصرته وإعانته.

3- تغاض عن أخطائه إن فعل، فكلّنا خطّاؤون…

4- لا تتركه وحيداً عند الضائقة و البلاء والمصيبة.

5- إذا غاب عنك على غير عادته، فاسأل عنه مطمئناً عليه، وقم تجاهه بما يلزم.

6- أطلعه على أهمّ المستجدّات المفصليّة، والأحداث الهامّة في حياتك… ولا تجعله يعرف ذلك صدفة أو من الآخرين.

7- لا تتوقّع ولا تنظر من علاقتك معه ثمناً مادّياً.

8- لا تطلع على أسراره أحداً، فصدور الأبرار قبور الأسرار.

9- لا ترفض له دعوة لطعام ولا هديّة اختصّك بها.

10- تعامل معه في منزلك وخصوصيّاتك كما تحبّ أن يعاملك في منزله وخصوصيّاته.

11-  مهما بلغت علاقتكما من المتانة ووحدة الحال فلا تتخلَّ في تعاملك معه عن الأدب والحشمة.

12- أحبّ الصديق الصدوق الذي يرشدك إلى عيوبك، لا الذي يغطّيها.

13- إذا وقع بينكما ما يقع بين أعزّ البشر، من سوء تفاهم أو مشكلة فلا تؤجّج النار بينكما، ولا تتعامل بحدّة أو تحدّ مع المسألة.

14-  كن في تعاملك مع المشكلة كأنّك حكمٌ وليس طرفاً.

15- لا تفضح أسراره، ولا تحدّث غيره بما حصل معكما، ولا تتجاوب مع من يحدّثك بالموضوع، إلّا في حالات نادرة ومع أشخاص معيّنين.

16- لا تقطع علاقتك به لأمور دنيويّة.

17- إذا انقطعت العلاقة لسبب ما فحاول أن لا تنقلب الصداقة إلى عداوة.

18- كن المبادر إلى إرسال هديّة أو إلى الزيارة عند أوّل فرصة سانحة.

ايات وروايات

قال تعالى: ﴿وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ55.

وروي عن رسول الله صلى الله عليه واله: “ابدؤوا بالسلام قبل الكلام، فمن بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه56.

وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال: “خالطوا الناس مخالطةً إن متّم معها بكوا عليكم، وإن غبتم حنّوا إليكم57.

وورد عنه عليه السلام: “واقبل عذر أخيك. فإن لم يكن له عذر فالتمس له عذراً، ولا تكثرنّ العتاب فإنّه يورث الضغينة58.

وعنه عليه السلام: “شرّ إخوانك من أحوجك إلى مداراة، وألجأك إلى اعتذار59.

وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: “يحقّ على المسلمين الاجتهاد في التواصل، والتعاون على التعاطف، والمواساة لأهل الحاجة، وتعاطف بعضهم على بعض، حتّى تكونوا كما أمركم الله عزّ وجلّ ﴿رُحَمَاء بَيْنَهُمْ﴾ متراحمين مغتمّين لما غاب عنكم من أمرهم، على ما مضى عليه معشر الأنصار على عهد رسول الله صلى الله عليه واله “60.

وروي عنه عليه السلام قال: “تواصلوا، وتبارّوا، وتراحموا، وكونوا إخوةً بررةً كما أمركم الله61.

وعن شعيب قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول لأصحابه: “اتّقوا الله، وكونوا إخوةً بررةً متحابّين في الله، متواصلين متراحمين، تزاوَروا، وتلاقوا، وتذاكروا أمرنا وأحيوه62.

عن الحسن بن الحسين قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: “قال رسول الله صلى الله عليه واله: يا بني عبد المطّلب إنّكم لن تسعوا الناس بأموالكم فالقوهم بطلاقة الوجه وحسن البشر63.

عن محمّد بن مسلم أنّه قال: أتاني رجل من أهل الجبل فدخلت معه على أبي عبد الله عليه السلام فقال له عند الوداع: أوصني فقال عليه السلام: “أوصيك بتقوى الله وبرّ أخيك المسلم وأحبّ له ما تحبّ لنفسك واكره له ما تكره لنفسك”64.

عن الإمام الصادق عليه السلام: “المؤمن أخو المؤمن، عينه ودليله، لا يخونه، ولا يظلمه، ولا يغشّه، ولا يعده عِدَةً فيخلفه”65.

بين الرئيس والمرؤوس

1- الرئيس (المسؤول) الناجح هو من يظهر التواضع الذي يدلّ على خفض الجناح واللين، ويتّصف بالانكسار للخالق.

2- حسن التصرّف: في إصدار القرار مع القدرة على تحليل الموقف.

3- العدل والإنصاف وعدم الظلم: وهو الحكم بالعدل وهو خلاف الجور وفي الاصطلاح الأمر المتوسّط بين الإفراط والتفريط. قال تعالى: ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ66.4- التحلّي بالأخلاق الحسنة: فهي من شيم النفوس الشريفة والخصال الحميدة، فالرئيس المتّصف بها في قوله وفعله يعظم في العيون، ويفرح به كلّ عامل.

5- القدوة الحسنة أسوة لأتباعه يقودهم بالفعل والقول: ويتأثّرون بعمله الجميل، ولفظه الحسن.

6- أكبر علامات فشل المسؤول: التناقض بين القول والعمل والظاهر والباطن، فالرئيس الذي يتحدّث عن الأمانة وهو يسرق، والذي يطلب من العاملين معه الالتزام وهو آخر من يحضر يمحو بتصرّفه عشرات الأقوال.

7- الرئيس (المسؤول) الناجح: هو الذي يحزم أمره في كلّ شيء، ولا يعني الحزم العنف وإصدار القرارات التعسّفية، بل الحزم مع الحقّ، وحكمة في التصرّف مع الرفق واللين.

8- قبول النصيحة: فالرئيس الموفّق هو من يقبل النصيحة.

9- عدم البحث عن الأخطاء والمساوئ: واتّباع أسلوب محبّب لإصلاح وتوجيه المرؤوسين.

10- العاقل من ينصح ويرشد، وإذا وجد الخلل سدّه، أو أبصر النقص أكمله، فالكمال عزيز.

11- الرئيس العاقل من يضع كلّ شيء في مكانه اللائق به والمناسب له: فلا يسند منصباً إلا لمن هو أهل وكفؤ له.

12- الاقتصار على الاجتماعات الضرورية والمنتجة: فالناس بحاجة إلى عمل أكثر من حاجتهم إلى الكلام.

13- توقير ذوي الخبرة: كبار السنّ ممّن أمضوا سنوات العمر في العمل، ومشاركتهم بالرأي والمشورة، وعدم التجريح بهم.

14- الشكر والثناء: فعلى الرئيس الكيّس الفطن شكر الموظّف المتميّز، فإنّ الناس ينشطون بالشكر، والنفس البشريّة بحاجة إلى الثناء.

15- النصيحة في السرّ: فإنْ رأى من مرؤوسيه تقصيراً منهم، نصحهم ولم يفضحهم.

16- يجب على المرؤوس احترام قرارات رئيسه والالتزام بها وعدم توهينها.

17- لا يجوز للمرؤوس غيبة رئيسه أو إفشاء خصوصيّاته التي يعرفها أو تحريض الآخرين عليه.

18- المجاهدون أخوة: ويجب على المرؤوس لفت نظر رئيسه بطريقة لائقة بحال وجد أي خلل في أدائه أو أداء زملائه من المرؤوسين أو الرؤساء.

19- على الرئيس أن يتفقّد أحوال مرؤوسه، لا سيّما الماديّة، فإن كان قادراً على مساعدته مباشرة بادر لذلك، أو سعى لتحسين أوضاعه أو تهيئة الظروف المناسبة له، فكلّكم راعٍ.

20- على الرئيس أن يبيّن إنجازات مرؤوسيه، ويثني عليهم ويقدّر جهودهم، بشكل مباشر وأمام من هو أعلى منه.

21- كلّما ازداد الانسجام والتحابّ والودّ بين الرئيس والمرؤوس كلّما تحسّن العمل وقوي.

22- على الرئيس أن يسعى لراحة مرؤوسيه وأن يشعرهم بالطمأنينة.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ﴾
67.

﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ *عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ68.

﴿وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ69.

من اداب الزيارة

1- حاول قدر المستطاع أن لا تزور أحداً، كالأستاذ والعالم والصديق والجار… إلا بعد أخذ موعد مسبق.

2- لا تقرع باب من ذهبت لزيارته بشكل مزعج، ولا بأس بترك رسالة له تخبره فيها أنّك لم تجده.

3- إن كنت في زيارة أحد، اجلس حيث يريد صاحب البيت لا حيث تريد لأنّه أعلم بعورات منزله.

4- لا تجلس مقابل باب غرفة النوم أو المطبخ.

5- إن كنت أنت صاحب المنزل فلا تطلب من الضيف أن ينزع نعليه وأنت تنتعلهما.

6- لا تناقشه في المواضيع الهامّة و الحسّاسة فور وصوله.

7- إذا لم تتيسّر الضيافة لسبب ما أو كان الوقت قصيراً، فلا تترك الضيافة السريعة ولو بشيءٍ من الحلوى وأنت تودّعه.

8- لا تجعل ضيفك قلقاً نتيجة حركاتك وكلماتك السريعة، أمّا إذا كان لديك عمل طارئ أو موعد قريب، صارحه بذلك معتذراً بأدب.

9- لا تحدّثه بالأمور التي تستفزّه أو تزعجه أو تخجله، ولا تنقل إليه أحاديث الآخرين عنه أو آراءهم بحقّه، بل كن صريحاً معه فيما تريد قوله.

10-  تكلّم بصدق معه و لا تكثر الحلف والأيمان.

11-  إذا كان ضيفك سيمكث عندك ساعات، أو سوف يبيت، أرشده إلى المرحاض والمغسلة، وأحضر له ماءً للشرب على الأقلّ، وبعض الفواكه مع الإمكان، وسجّادةً للصلاة ومصحفاً وحدّد له جهة القبلة.

12- إذا كان ضيفك قد جاء من سفر طويل أو مرهق، ويمكنك أن تفرد له غرفة مستقلّة مع تأمين وسائل راحته فافعل ذلك فوراً فهو بحاجة للراحة أكثر من حاجته لأحاديثك الطويلة.

13-  إذا كنت قد وعدته بمتابعة موضوع معيّن، فدوّن ذلك كي لا تنساه، وتابعه ثم اتّصل به مخبراً إيّاه بالنتائج وإن لم تكن حسب ما يريد.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ70.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ71.

عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: “من عاد مريضاً من المسلمين وكلّ الله به أبداً سبعين ألفاً من الملائكة، يغشون رَحْله، ويسبّحون فيه، ويقدّسون ويهلّلون ويكبّرون إلى يوم القيامة نصف صلاتهم لعائد المريض72.

وعنه عليه السلام قال: “من عاد مريضاً شيّعه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتّى يرجع إلى منزله73.

قيادة السيارة والدراجة

1- لا تسرع بسيّارتك داخل المدينة أو الشوارع الداخليّة للقرية… فقد تنجو مئات المرّات من الحوادث، لكنّ مرّة واحدة كافية لأن تكون القاضية.

2- إذا كنت مستهتراً بحياتك، وهذا لا يجوز، فلا تستهتر بمن معك، ولا تستهتر بالآخرين الذين على الطريق.

3- إذا زاحمك أحد بسيارته فلا تزاحمه.. ولا تسئ إلى من أساء إليك.

4- إذا أراد أحد عبور الشارع فاجعل الأفضليّة له، خاصّة النساء والأطفال وكبار السنّ والمعوقين.

5- لا “تشفّط” بسيّارتك أبداً.

6- لا تتحدّث من شبّاك سيّارتك مع سائق سيارة أخرى في وسط الشارع، وعشرات السيّارات الأخرى وراءكما تنتظر.

7- لا توقف سيّارتك على جنب الطريق بطريقة تسيء إلى الآخرين.

8-  لا تستعمل الإنارة العالية ليلاً بحال وجود سيّارة أمامك.

9- لا تنس وضع الخوذة على رأسك عند قيادة الدرّاجة وحزام الأمان عند قيادة السيّارة.

10- التزم بإشارات المرور وتوجيهات شرطيّ السير وقوانين السير مطلقاً.

11- لا تزعج الآخرين بأبواق سيّارتك أو درّاجتك.

12- لا تُجلس الأطفال في المقعد الأمامي في السيارة. ولا تحمل الطفل بين يديك إن كنت السائق.

13- عدم نقل النساء على الدرّاجة خلفك ولا الأطفال.

14- لا تقم بحركات وألعاب بهلوانيّة بالدراجة.

15- أصلح “أشكمان” السيّارة أو الدرّاجة فوراً عند خرابه لأنه يسبّب الإزعاج للآخرين.

16- حاول أن لا تزعج الآخرين خاصة ليلاً بسيّارتك أو درّاجتك فلا تغلق الأبواب بقوّة، ولا تضغط على دوّاسة البنزين كذلك.

17- تجنّب قيادة الدرّاجة ليلاً.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا
74.

﴿وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُور75.

من اداب المجاهد في المسجد

1- كن من أوّل الداخلين إليه.

2- واظب على أداء الصلاة جماعة فيه.

3- حافظ على الهدوء والسكينة ولا تلهُ فيه.

4- قدّم كبار السنّ عليك في صفوف الجماعة.

5- شارك في تنظيف المسجد.

6- شارك في إحياء المناسبات الدينيّة لا سيّما في أدعية الأيّام والليالي الأسبوعيّة (دعاء التوسّل ودعاء كميل).

7- شارك في الموعظة الأسبوعيّة في المسجد.

8- أغلق جهاز الهاتف أو اجعله على وضع الصامت.

9- اصطحب أولادك معك للمسجد ولكن حافظ على هدوئهم.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ76.

﴿مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ77.

﴿إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ78.

﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا79.

﴿يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِين80.

روي أنّ في التوراة مكتوب: “إنّ بيوتي في الأرض المساجد، فطوبى لمن تطهّر في بيته ثمّ زارني في بيتي، وحقٌّ على المزور أن يُكرم الزائر”81. وروي عن الرسول الأكرم محمّد صلى الله عليه واله قال: “من مشى إلى مسجد من مساجد الله فله بكلّ خطوة خطاها حتّى يرجع إلى منزله عشر حسنات، ومُحيَ عنه عشر سيّئات، ورُفع له عشر درجات”82.

وعنه صلى الله عليه واله: “إذا دخل المؤمن المسجد، فوضع رجله اليمنى، قالت الملائكة: غفر الله لك، وإذا خرج فوضع رجله اليسرى، قالت الملائكة: حفظك الله، وقضى لك الحوائج، وجعل مكافأتك الجنّة”83.

وعنه صلى الله عليه واله: “من أسرج في مسجد من مساجد الله سراجاً لم تزل الملائكة وحملة العرش يستغفرون له ما دام في ذلك المسجد ضوءٌ من ذلك السراج”84.

عن أبي ذرٍّ قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه واله وهو في المسجد جالس، فقال لي: “يا أبا ذرّ، إنّ للمسجد تحيّة، قلت: وما تحيّته؟قال: ركعتان تركعهما”85.

عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله الصادق عليه السلام: “إذا دخلت المسجد فاحمد الله وأثنِ عليه وصلِّ على النّبيّ صلى الله عليه واله “86.

عن الإمام الصادق، عن آبائه عليهم السلام أنّ رسول الله صلى الله عليه واله قال: “من قمَّ (نظَّف) مسجداً كتب الله له عتق رقبة، ومن أخرج منه ما يقذي عيناً كتب الله عزّ وجلّ له كِفلين من رحمته”87.

بعض اداب المائدة

1- اغسل يديك قبل الجلوس على المائدة.

3- اغسل الفاكهة جيّداً قبل الأكل.

3- اذكر اسم الله تعالى قبل أن تبدأ بالطعام.

4- إبدأ بالملح واختم به.

5- تناول من الطعام الذي يليك مباشرة.

6- لا تأكل إلا بيدك اليمنى.

7- كل بهدوء ورويّة و امضغ الطعام جيّداً.

8- لا تأكل أبداً فوق حاجتك أو إلى حدّ التخمة.

9- لا تحتقرنّ شيئاً من الطعام.. واكتف بتجنّب ما لا تشتهيه.

10- لا تُبقِ في صحنك شيئاً ليُرمى، لذا عليك بوضع ما تحتاجه من الطعام حيث يُحرم رمي ما يتبقّى.

11- لا تستعمل الخبز أبداً لغير الأكل كأن تمسح طرف الصحن أو ما يقع من الطعام أو تمسك به الوعاء الساخن وما شابه ذلك.

12- لا تكن متطلّباً لأصناف الطعام بل ارضَ بما هو أمامك.

13-  اترك الطعام الحارّ حتّى يبرد، ولا تنفخ فيه.

14- لا تأكل و أنت متّكئ أو واقف أو ماش… إلا أن تكون مضطرّاً.

15- احمد الله تعالى ثمّ اغسل يديك بعد الانتهاء من تناول الطعام.

16- لا تأكل في السوق وفي الطريق.

17- كن دقيقاً في تتبّع حلّيّة وطهارة ما تأكل خاصّة إن كان من اللحوم.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ* قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ88.

﴿وَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ89.

روي عن رسول الله صلى الله عليه واله: “كُل وأنت تشتهي، وأمسك وأنت تشتهي”90.

وعنه صلى الله عليه واله قال: “الوضوء قبل الطعام وبعده ينفي الفقر91.

وعنه صلى الله عليه واله: “من وجد كسرة أو تمرة فأكلها لم تفارق جوفه حتّى يغفر الله له”92.

وروي أنّه قال صلى الله عليه واله للإمام عليّ عليه السلام: “يا عليّ افتتح بالملح واختتم به، فإنّه شفاء من سبعين داء، منها الجنون والجذام والبرص ووجع الحلق ووجع الأضراس ووجع البطن”93.

وعنه صلى الله عليه واله: “إذا وُضعت المائدة بين يدي الرجل فليأكل ممّا يليه، ولا يتناول ممّا بين يدي جليسه”94.

وورد عنه صلى الله عليه واله: “من أكل وذو عينين ينظر إليه ولم يواسه ابتلي بداء لا دواء له95.

وفي رواية أخرى عنه صلى الله عليه واله قال: “إذا توضّأت بعد الطعام فامسح عينيك بفضل ما في يديك فإنّه أمان من الرمد”96.

عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أنّه قال: “اذكروا الله عزّ وجلّ عند الطعام ولا تلغوا فيه، فإنّه نعمة من نعم الله يجب عليكم فيها شكره وحمده، أحسنوا صحبة النعم قبل فراقها، فإنّها تزول وتشهد على صاحبها بما عمل فيها”97.

وعنه عليه السلام: “قلّة الغذاء أكرم للنفس وأدوم للصحّة”98.

وروي عن الإمام علي عليه السلام: “من قلّ طعامه قلّت آلامه”99.

وعن الإمام الكاظم عليه السلام: “لو أنّ الناس قصدوا في الطعم لاعتدلت أبدانهم”100.

عن صفوان الجمّال قال: كنّا عند أبي عبد الله عليه السلام فحضرت المائدة فأتى الخادم بالوضوء فناوله المنديل فعافه، ثمّ قال: “منه غسلنا101.

عن الإمام الصادق عليه السلام: “إنّ من نسي أن يسمّي على كلّ لون فليقل: بسم الله على أوّله وآخره”102.

وعنه عليه السلام قال: “أطيلوا الجلوس على الموائد، فإنّها ساعة لا تُحسب من أعماركم103.

عنه عليه السلام قال: “لا تأكل وأنت تمشي إلا أن تضطرّ إلى ذلك”104.

وعنه عليه السلام –  عن آبائه عليه السلام في حديث: “ونهى أن يُنفخ في طعام أو شراب”105.

تنظيم الوقت والنوم

1- لا تكثر المنام، فإنّ الله تعالى إذا أراد بعبد خيراً ألهمهُ قلّة المنام.

2- عوّد نفسك القائلة (النوم بمقدار قليل بين الظهر والعصر) وإيّاك ونوم الغداة (أوّل النهار) والنوم ما بعد العصر إلى المغرب.

3- احرص قدر الإمكان على النوم باكراً، ولا تسهر إلا لسبب وجيه… ولذلك آثاره الروحيّة والفكريّة والصحيّة.

4- عوّد نفسك على الاستيقاظ باكراً، وإن كان هذا مجهداً في بادئ الأمر.

5- صلِّ ما أوجبه الله عليك، واتبع ذلك بما تيسّر من قراءة للقرآن وذكر ومناجاة، واحرص على تأدية الصلاة في المسجد قدر الإمكان.

6- قم بما اعتدت عليه من حركات رياضيّة واغتسل قبل الذهاب إلى العمل خاصّة غسل يوم الجمعة.

7- إذا كنت طالباً أو تلميذاً أو مشتغلاً في حقل ثقافي أو كاتباً… فلا تفوّت ساعات الصباح الأولى فإنّها الأكثر إنتاجيّة.

8- لا تكثر من طعام الفطور بشكل يؤثّر على نشاطك.

9- احرص على أن لا تخرج من المنزل إلا وأنت على وضوء، وأن تبيت كذلك.

10- فليكن مقصدك وعملك مبرمجاً بأوقات معيّنة واضحة غير مضغوطة.

11- فليكن لك وقفة مع الصحافة اليوميّة، فإن كنت معنيّاً مباشرة بالحقل الاجتماعيّ أو السياسيّ فلا بدّ لك من الاطلاع مفصّلاً على الأخبار والأحداث والتحاليل والمعلومات الصحفيّة قبل أيّ اجتماع أو لقاء أو احتكاك بالناس. وإن لم تكن كذلك فلا بأس بنظرة سريعة تصفّحاً.

12- تهيّأ للصلاة قبل موعدها… فإذا دخل وقتها فلا تؤخّرها أبداً.

13- اجعل وقتاً يوميّاً للمطالعة، ولا تترك ذلك (للظروف) أو (الفراغ)، فالمطالعة ليست تسلية للبطّالين.

14- احرص على الاستفادة من الانترنت والتلفزيون في مجالات مطلوبة بعيداً عن اللهو أو التواصل مع الآخرين بغير فائدة (مواقع الدردشة)، وعوّد أهلك وأولادك على هذه الاستفادة البنّاءة.

ايات وروايات

قال تعالى:

﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ106.

﴿وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ107.

﴿تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ108.

﴿قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا *نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا109.

﴿وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا110.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ111.

وروي عن الباقر عليه السلام قال: “إنّ ابليس عليه لعائن الله يبثُّ جنوده من حين تغيب الشمس وتطلع، فأكثروا ذكر الله عزَّ وجلَّ في هاتين الساعتين وتعوّذوا بالله من شرّ إبليس وجنوده وعوّذوا صغاركم في هاتين السّاعتين فإنّهما ساعتا غفلة”112.

وعنه عليه السلام أيضاً قال: “نومة الغداة مشومة تطرد الرزق وتصفّر اللّون وتغيّره وهو نومُ كلّ مشومٍ. إنّ الله تعالى يقسم الأرزاق ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشّمس، فإيّاكم وتلك النّومة113.

وعنه عليه السلام قال: “النوم أوّل النهار خرق، والقائلة نعمة، والنوم بعد العصر حمق، والنوم بعد العشاءين يحرم الرزق”114.

وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: “قال رسول الله صلى الله عليه واله: قالت أمّ سليمان بن داود لسليمان إيّاك وكثرة النوم بالليل، فإنّ كثرة النوم بالليل تدع الرجل فقيراً إلى يوم القيامة”115.

من اعمال ومستحبات ما قبل النوم وبعده

1- وإذا شئت أن ترقد فينبغي لك أن تتأهّب لموافاة المنون، وأن تكون على طهر وأن تتوب من الذنوب، وتفرغ قلبك من هموم الدنيا، وتتذكّر أجلك والضجعة في اللحد وحدك من دون أنيس يؤانسك، وأن تضع وصيّتك تحت وسادتك، وأن تعزم على القيام لصلاة الليل فإنّ فخر المؤمن وزينته في الدنيا والاخرة هي الصلاة في آخر الليل وتقرأ عند النوم سورة الإخلاص (ثلاث مرّات فتكون كمن ختم القرآن كلّه)، وسورة ألهاكم التكاثر وآية الكرسي والمعوذتين.

2- ثمّ تقول ثلاثا: “الحَمْدُ لله الَّذِي عَلا فَقَهَرْ وَالحَمْدُ لله الَّذِي بَطَنَ فَخَبَرَ وَالحَمْدُ لله الَّذِي مَلَكَ فَقَدَرَ وَالحَمْدُ لله الَّذِييُحْيي المَوتى وَيُميتُ الاحْياءَ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيٍ قَديرٌ”.

3- ثمّ تسبّح تسبيح الزهراء سلام الله عليها، وتنام على يمينك على هيئة الميّت في اللحد.

4- وإذا شئت أن تنتبه من نومك لصلاة الليل أو غيرها وخشيت غلبة النوم عليك فاقرأ آخر آيتين من سورة الكهف وهما: ﴿قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا* قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا116.

ثمّ يقول بعد فراغه من قراءتهما: “اللهمّ أيقظني لعبادتك في وقت (كذا وكذا)” فإنّه يستيقظ إن شاء الله تعالى117.

وإذا خفت العقرب أو غيره من الهوامّ فاقرأ هذا الدعاء الذي ضمن الباقر عليه السلام لمن دعا به السلامة من العقرب والهوامّ إلى الصباح: “أعوذُ بِكَلِماتِ الله التّامّاتِ الَّتي لايُجاوِزُهُنَّ بَرُّ وَلا فاجِرٌ مِنْ شَرِّ ما ذَرَأَ وَمِنْ شَرِّ ما بَرَأَ وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دابَّةٍ هوَ آخِذٌ بِناصيَتِها إنَّ رَبّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقيمٍ“.

5- وإذا خشيت أن تحتلم فادع بهذا الدعاء: “اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذُ بِكَ مِنَ الاحْتِلامِ وَمِنْ سوءِ الأحْلامِ وَمِنْ أنْ يَتَلاعَبَ بِيَ الشَيْطانُ في اليَقْظَةِ وَالمَنامِ”.

6- وإذا كنت تخشى انهيار الدار أو المكان الذي تنام فيه فاقرأ هذه الآية: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا118.

7- وإذا كنت ترهب اللصّ فاقرأ آخر آية من سورة بني إسرائيل وأوّلها: ﴿قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ119، وتكحّل عند النوم بسبعة أميال أربعة منها في العين اليمنى وثلاثة في اليسرى

وقل عند الاكتحال: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآل مُحَمَّدٍ أنْ تُصَلّي عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأنْ تَجْعَلَ النّورَ في بَصَري وَالبَصيرَةَ في ديني وَاليَقينَ في قَلْبي وَالإخْلاصَ في عَمَلي وَالسَّلامَةَ في نَفْسي والسَّعَةَ في رِزْقي وَالشُكْرَ لَكَ أبَداً ما أبْقَيْتَني إنَّكَ عَلى كُلِّ شَيٍ قَديرٌ”120.

8- لا تحدّث بما رأيته في المنام كلّ أحد إِلاّ من كان عالماً ناصحاً رَؤُوفاً.

في الانتباه من النوم وصلاة الليل

إعلم أنّ الروايات المأثورة عن المعصومين عليهم السلام في فضل قيام الليل كثيرة، وروي أنّ صلاة الليل ذلك شرف المؤمن، وأنّها تورث صحة البدن، وهي كفارة لذنوب النهار ومبعدة لوحشة القبر، وأنّها تبيّض الوجه وتطيّب الريح وتجلب الرزق، وأنّ المال والبنين زينة الحياة الدنيا، وثماني ركعات من آخر الليل، والوتر زينة الآخرة. وقد يجمعهما الله لأقوام، وأنّه كذب من زعم أنّه يصلّي صلاة الليل وهو يجوع.

فعن الصادق عليه السلام قال: قال النبي صلى الله عليه واله في وصيّته لعليّ عليهما وآلهما السلام: “يا عليّ أوصيك في نفسك بخصال فاحفظها عنّي”. ثمّ قال: “اللّهمّ أعنه”.

ثمّ ذكر عدّة خصال إلى أن قال: “وعليك بصلاة الليل وعليك بصلاة الزوال وعليك بصلاة الزوال”121.

والظاهر أنّ المراد بصلاة الليل هو الإحدى عشرة ركعة وبصلاة الزوال الثماني ركعات نافلة الظهر وتصلّى قبل صلاة الظهر.

وروي أنّه سئل الإمام زين العابدين عليه السلام ما بال المتهجّدين بالليل من أحسن الناس وجها؟ قال: “لأنّهم خلوا بالله فكساهم الله من نوره”122. وبالإجمال فالرويات في ذلك جمّة، ويكره ترك القيام في الليل.

وعن الصادق عليه السلام قال: “ما من عبد إِلاّ وهو يتيقّظ مرّة أو مرّتين في الليل أو مراراً فإن قام وإِلاّ فحج123 الشيطان فبال في أذنه، ألا يرى أحدكم إذا كان منه ذاك قام ثقيلاً وكسلانَ124.

وروى البرقيّ بسند معتبر عن الباقر عليه السلام قال: “إنّ للّيل شيطاناً يقال له (الزهاء) فإذا استيقظ العبد وأراد القيام إلى الصلاة قال له: ليست ساعتك ثمّ يستيقظ مرّة أخرى فيقول: لم يئن لك، فما يزال كذلك يزيله ويحبسه حتّى يطلع الفجر فإذا طلع الفجر بال في أذنه”125.

وروي أنّ عيسى عليه السلام نادى أمّه بعد موتها فقال كلّميني يا أمّي هل تريدين العود إلى الدنيا فأجابت بلى لكي أقوم لله في ليل شديد البرودة وأصوم في يوم شديد الحرّ. فإنّ هذا الطريق مخيف126.

وقد روي أنّ الإمام الصادق قال لسليمان الديلمي: “يا سليمان لا تدع قيام الليل فإنّ المغبون من حُرم قيام الليل”127.

الخاتمة

جلّ ما أردناه من تقديمنا لمادّة “سلوكيّات المجاهد” المساهمة في لفت نظر المجاهد حول أمور مرتبطة بمسيرة السير والسلوك إلى الله عزّ وجلّ على كافّة الصعد: الشخصيّة، الأسريّة، العائليّة، الاجتماعيّة والعمليّة بقالب محبّب وواضح وبالاعتماد على فنّ اللياقة، لما لذلك من أهميّة على صعيده الشخصيّ كونه من السائرين بإذن الله على نهج التمهيد لظهور قائم آل محمّد عجل الله فرجه الشريف، وبقياس ما نعيشه حاليّاً من هجمات شرسة على مجتمعنا وثقافتنا بهدف التأثير على آدابنا وسلوكنا ما يوجب علينا السعي للحفاظ على قيمنا وصيانة ديننا ومجتمعنا آملين للجميع دوام التوفيق في مرضاة الله سبحانه وتعالى، والحمد لله رب العالمين.


المصادر والمراجع

  • 1- الإسراء: 23.
  • 2-  النساء: 36.
  • 3-  الأحقاف: 15.
  • 4-  الإسراء: 23.
  • 5-  البقرة: 83.
  • 6-  النساء: 36.
  • 7-  الأنعام: 151.
  • 8-  لقمان: 14.
  • 9-  الإسراء: 23 – 24.
  • 10-  مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج15، ص 203.
  • 11-  جامع السعادات، محمد مهدي النراقي، ج2، ص 204.
  • 12-  مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج15، ص 180.
  • 13- بحار الأنوار، ج71، ص52.
  • 14-  ميزان الحكمة، الريشهري، ج2، ص 1186.
  • 15-  مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج13، ص 48.
  • 16- وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج20، ص 164.
  • 17-  الروم: 21.
  • 18-  يس: 36.
  • 19-  ميزان الحكمة، الريشهري، ج2، ص 1158.
  • 20-  م. ن.
  • 21-  م. ن، ص 1186.
  • 22-  م. ن.
  • 23-  م. ن، ص 1185.
  • 24-  م. ن.
  • 25-  الأنفال: 75.
  • 26-  سورة الأحزاب: 6.
  • 27-  محمد: 22.
  • 28-  البقرة: 83.
  • 29-  النساء: 36.
  • 30-  النور: 22.
  • 31- ميزان الحكمة، الريشهري، ج2، ص1054 –  1056.
  • 32-  م.ن.
  • 33- م.ن.
  • 34-  م.ن.
  • 35- م.ن.
  • 36-  م.ن.
  • 37- بحار الأنوار، المجلسي، ج71، ص90.
  • 38-  النساء: 36.
  • 39- فقه الرضا، علي بن بابويه، ص 401.
  • 40-  شرح رسالة الحقوق، ج2، ص173.
  • 41-  م. ن، ج2، ص175.
  • 42-  م.ن.
  • 43- وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج12، ص 125.
  • 44- مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج8، ص 419.
  • 45- تحف العقول، ابن شعبة الحراني، ص 85.
  • 46- معاني الأخبار، الشيخ الصدوق، ص 165.
  • 47-  فقه الرضا، علي بن بابويه، ص 401.
  • 48- وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج12، ص 122.
  • 49-  شرح رسالة الحقوق، ج2، ص169.
  • 50-  فاطر: 28.
  • 51-  الكهف: 65- 70.
  • 52-  الزمر: 9.
  • 53- الجامع الصغير,ج1,ص131.
  • 54-  بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج108، ص 16.
  • 55-  آل عمران: 159.
  • 56-  وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج12، ص 56.
  • 57-  م.ن، ص 11.
  • 58-  تحف العقول، الحراني، ص 79.
  • 59- عيون الحكم والمواعظ، الواسطي، ص 294.
  • 60-  جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج15، ص 528.
  • 61- م. ن، ص 528.
  • 62- جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج15، ص 530.
  • 63- وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج12، ص 161.
  • 64-  الأمالي، الشيخ الطوسي، ص 393.
  • 65- ميزان الحكمة، الريشهري، ج1، ص 38.
  • 66-  النحل: 90.
  • 67-  آل عمران: 159.
  • 68-  الحجر: 92- 93.
  • 69-  التوبة: 105.
  • 70-  سورة النور: 27- 28.
  • 71-  الأحزاب: 53.
  • 72-  الكافي، الشيخ الكليني، ج3، ص 120.
  • 73-  م. ن.
  • 74-  الفرقان: 63 .
  • 75-  لقمان: 18.
  • 76-  البقرة: 114.
  • 77-  التوبة: 17.
  • 78-  التوبة: 18.
  • 79-  الجن: 18.
  • 80-  الأعراف: 31.
  • 81-  وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج1، ص 382.
  • 82-  م. ن، ج5، ص 201.
  • 83-  مستدرك الوسائل ، الميرزا النوري، ج3، ص 293.
  • 84-  وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج5، ص 241.
  • 85-  م. ن، ج5، ص 241.
  • 86-  م. ن، ج5، ص 245.
  • 87- م. ن. ج5، ص 242.
  • 88-  الأعراف: 31- 32.
  • 89-  المائدة: 88.
  • 90-  مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج12، ص 221.
  • 91-  مكارم الأخلاق، الطبرسي، ص 140.
  • 92-  م. ن. ص 141.
  • 93-  م. ن. ص 142.
  • 94- م. ن. ص 149.
  • 95-  ميزان الحكمة، الريشهري، ج1، ص 92.
  • 96-  مكارم الأخلاق، الطبرسي، ص 140.
  • 97- م. ن، ص 140.
  • 98-  ميزان الحكمة، الريشهري، ج1، ص 88.
  • 99- م. ن، ج1، ص 89.
  • 100- م. ن، ص 89.
  • 101-  مكارم الأخلاق، الطبرسي، ص 140.
  • 102- م. ن، ص 142.
  • 103-  م. ن، ص 142.
  • 104-  م. ن، ص 142.
  • 105-  ميزان الحكمة، الريشهري، ج1، ص 92.
  • 106-  يونس: 67.
  • 107-  القصص: 73.
  • 108-  السجدة: 16.
  • 109-  المزمل: 2 -3.
  • 110-  الإسراء: 79.
  • 111-  النور: 58.
  • 112- وسائل الشيعة، الحرّ العاملي، ج7، ص 71.
  • 113-  وسائل الشيعة، ج6، ص 496.
  • 114-  م. ن، ج6، ص 502.
  • 115-  م. ن، ص 504.
  • 116-  الكهف: 109- 110.
  • 117- راجع: المقنعة، الشيخ المفيد، ص 144.
  • 118-  فاطر: 41.
  • 119-  الإسراء: 110.
  • 120-  راجع للاستزادة، مفاتيح الجنان، – الباقيات الصالحات – الشيخ عباس القمّي، آداب النوم.
  • 121- راجع: الكافي، الكليني، ج8، ص 79.
  • 122- علل الشرائع، الصدوق، ج2، ص 366.
  • 123- أي جاءه جيئة سيّئة وتلاعب به.
  • 124-  المحاسن، البرقي، ج1، ص 86.
  • 125- م. ن.
  • 126-  علل الشرائع، الصدوق، ج2، ص 363.
  • 127- راجع: مستدرك الوسائل، النوري? ج6، ص 338.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق