وفد أمريكي في البحرين بعد استجداء وزير الداخلية لأمريكا

الحرب على المقاومة الإسلامية في البحرين بدأت تدخل مرحلة متطورة

عين على العدو – (الأبدال): وصل وفد أمريكي يضم موظفين من مجلس الشيوخ إلى البحرين، أمس السبت، لبحث التعاون في كافة المجالات العسكرية، وتبادل المعلومات بالإضافة إلى التدريب.

وذكرت مصادر أن الوفد الذي وصل من اللجنة الفرعية للأمن القومي التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي، قدم إلى البحرين من أجل إجراء فحوصات دقيقة على المستوى الميداني والسياسي، والإطلاع على جهود وزارة الداخلية الخليفي في محاولة القضاء على المقاومة أو الحد من قدراتها.

والتقى رئيس الأمن الخليفي، طارق الحسن، بالوفد الأمريكي، وتناول إيجازاً حول ما وصفه بـ “التدخلات الإيرانية” في البحرين، لتنفيذ عمليات في البحرين “تستهدف حياة رجال الأمن وضرب الاقتصاد الوطني وتعريض أمن البلاد للخطر” حسب تعبيرة.

وأكد رئيس الأمن الخليفي على اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة لإحباط ما وصفه بـ “الجرائم الإرهابية”.

وتفقد الوفد الأمريكي، معرضاً أقامته وزارة الداخلية على هامش الزيارة، تضمن نماذج من الأسلحة والمتفجرات، وذخائر وقنابل يدوية وعبوات متفجرة ، زعمت وزارة الداخلية الخليفية أنها ضبطتها في البحرين.

الحرب على المقاومة

قال الإعلامي المختص في الشأن العسكري، حسن أحمد، إن “الحرب على المقاومة الإسلامية في البحرين بدأت تدخل مرحلة متطورة، وهي مرحلة أكثر وضوحاً وشراسة، وستكون مفصلية”.

وأكد لوحدة الإعلام الحربي (الأبدال) أن “كافة الدلائل والمؤشرات تؤكد أن الحرب على الشعب البحراني ومقاومته، حرب دولية تقودها أمريكا وبريطانيا، من أجل إنهاء الثورة في البحرين، والقضاء على المقاومة”.

وحول زيارة الوفد الأمريكي لـ”المنامة” قال إنها “تدل على النوايا الحقيقية للإدارة الأمريكية في القضاء على الثورة وحماية حلفائها في البحرين”، مؤكدا أن “ما تقوم به أمريكا اليوم، هو تجاوز وانتهاك وخرق خطير جدا لكل منظومة الشرعية الدولية”.

ضباط أمريكيين يقودون الأمن الخليفي قريبا

من جانبه، رجح المختص في الشأن الأمريكي، مهدي الصالح، أن “الإدارة الأمريكية تسير في إتجاه تعيين ضباط أمن أمريكيين ضمن منظومة وزارة الداخلية في البحرين”. معتبراً أن “تطور المقاومة في البحرين جعل من الصعب القضاء عليها”.

وأشار في حديثه لوحدة الإعلام الحربي (الأبدال) إلى أن “المسؤولين الأمريكيين وعدوا وزير الداخلية راشد عبدالله آل خليفة بمضاعفة التعاون في المجلات الأمنية والعسكرية”.

وحول كيفية مواجهة سعي الإدارة الأمريكية للقضاء على الثورة في البحرين، لفت الصالح إلى أهمية “تنظيم تحركات شعبية ضد توجهات الإدارة الأمريكية، وقيام المقاومة الإسلامية بإستهداف المصالح الأمريكية في البحرين”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق