مجموعات تهاجم سيطرة عسكرية وتشعل مدرعة بالدراز

الإعلام الحربي – (الأبدال): تعرضت مدرعة عسكرية تشارك في الحصار المفروض على منزل آيه الله الشيخ عيسى قاسم لهجوم بالمولوتوف أدى إلى احتراقها وتضررها جراء كثافة النيران، فيما لم تعلن الجهات الرسمية للعدو عن العملية.

وأعلنت حركة شباب الدراز اليوم الخميس (23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017) على حسابها في موقع تويتر عن تنفيذ العملية التي حملت عنوان “ما تركتك يا حسين”، وقالت بأنها جاءت ردا على استمرار الحصار المفروض على آية الله الشيخ عيسى قاسم في منزله بالبلدة، حيث يخضع للإقامة الجبرية منذ ٢٣ مايو/آيار الماضي.

ونشرت الحركة – وهي مجموعة ثورية مؤثرة في البلدة – صوراً لمدرعة والنيران تشتعل بها.

وحيت الحركة المجاميع الشبابية المشاركين في العملية، وقالت في تغريدة متوعدة العدو الخليفي “واهمون أيها الخليفيون الجبناء إن ظننتم أننا لن نعود .. والقادم أعظم”.

وتفرض القوات والآليات الخليفية حصارا على الدراز منذ شهر يونيو من العام ٢٠١٦م، وتطور الحصار العسكري إلى أشكال مختلفة من الانتقام التي طالت أهاليها وعموم المواطنين وذلك بعد تنظيم الاعتصام المفتوح بجوار منزل الشيخ قاسم، والذي فضته القوات والأجهزة الخليفية بالقوة في ٢٣ مايو الماضي وقتلت ٥ من المعتصمين واعتقلت المئات.

ومنذ ذلك التاريخ تفرض القوات الإقامة الجبرية على الشيخ قاسم في منزله، وتمنع عنه كل أشكال التواصل والاتصال، في الوقت الذي تواصل القوات تمركزها داخل أحياء البلدة في نقاط ثابتة ومتنقلة، وتلاحق كل أشكال الاحتجاج التي كانت تشهدها البلدة، وذلك بالتوازي مع الاستمرار في منع إقامة صلاة الجمعة في جامعها الكبير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق