سرايا المختار: تعزي ذوي الشهداء الأبرار وتتوعد بالثأر

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ

نعزي مولانا الأعظم صاحب الزمان –عجل الله تعالى فرجه الشريف- و مراجع الدين الأعلام وسائر أمتنا الإسلامية تحت كساء محمد وآله بفاجعة فقد نبينا محمد صلى الله عليه وآله.

اُصِبْنا بِكَ يا حَبيبَ قُلُوبِنا فَما اَعْظَمَ الْمُصيبَةَ بِكَ حَيْثُ انْقَطَعَ عَنّا الْوَحْيُ وَحَيْثُ فَقَدْناكَ فَاِنّا للهِ وَاِنّا اِلَيْهِ

وتتقدم المقاومة الإسلامية في البحرين -سرايا المُختار – بجميع كوادرها و مُنتسبيها وقيادتها بأحر التعازي والمواساة لذوي الشهداء – الشهيد علي أبو عبد الله – الشهيد ثامر ربيع – و – الشهيد عبدالله مداد – وأخرون لا يُعلم مصيرهم بسبب شدة همجية مرتزقة آل سعود في إستباحتهم لمدينة العوامية وإصابة أكثر من 20 جريحاً.

إننا نفخر ونعتز بإرتقاء شهداؤنا مضرجين بدماؤهم من رصاص أبناء آكلة الأكباد الملعونة بالقرآن وما حدث اليوم في مدينة العوامية هو إعدام شوارع وتصفية مباشرة من قراصنة نمت أطرافهم على أكل الحرام وتربية أبناء الحرام.

إننا في سرايا المختار لن نتخلى عن شعبنا في “العوامية” وسنثأر لشهداؤهم وجرحاهم ويكفي عاراً لمرتزقة آل سعود أنهم يسفكون دماء الأبرياء العُزّل وهم متخندقين مرتعبين بين صفائح الفولاذ والحديد.

إن الصمت الدولي بإعلامه ومؤسساته حول ما يجري من إنتهاكات في بلدنا البحرين ومن جرائم حرب في “العوامية” لهو يكشف مدى التواطئ ضد أبناء الأمة الأحرار الذين ستترسخ في نفوسهم عقيدة المواجهة المقدسة لكسر رأس المستكبرين والعتاة.

نحمّل مسؤلية الدماء الزكية التي أريقت كل من أصطف مع الظالم ونعت أخيار الأمة بأقبح النعوت ووقف متفرجاً أمام عروج الشهداء المظلومين.

الرحمة والخلود لشهداؤنا الأبرار الأخيار
 
اللعنة والويل لقتلتهم الفجار

 

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ

صادر عن: سرايا المختار – البحرين

20 ديسمبر/كانون الثاني 2014

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق